~~عبرة~~جبا__القنطرة__ل
مرحبا بك زائرنا العزيز ارجو قضاء وقت ممتع معنا في منتدنا
ياارب سخرنا لدينك
و..صُنّ حياتي..[[ღ ]]


منتدى للتعارف والافادة ...نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الحياةَ الطيبة‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى الجوزاء عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 23/10/2009
العمر : 24
الموقع : http://3ibra.ahlamontada.net
المزاج : مستانسة

مُساهمةموضوع: الحياةَ الطيبة‏   السبت أكتوبر 02, 2010 3:39 am

الحديثُ عن الحياةَ الطيبة هو الحديثُ الذي ينبغي أن يعيشه كلُ واحدٍ منا.

الحياةُ إما للإنسان وإما عليه، تمرُ ساعتُها ولحظٌاتها وأيامُها وأعوامُها تمرُ على الإنسان فتقودُه إلى المحبةِ والرضوان حتى يكونَ من أهل الفوز والجنان.

أو تمرُ عليه فتقوده إلى النيران والى غضب الواحدِ الديان.

الحياة إما أن تضحكك ساعةً لتبكيك دهرا، وإما أن تبكيك ساعة لتضحكك دهرا.

الحياة إما نعمةٌ للإنسان أو نقمةٌ عليه.

هذه الحياةُ التي عاشها الأولون، وعاشها الأباء والأجداد، وعاشها السابقون فصاروا إلى الله عز وجل بما كانوا يفعلون.



الحياةُ معناها كلُ لحظةٍ تعيشُها وكلُ ساعةٍ تقضيها، ونحن في هذه اللحظة نعيشُ حياةً إما لنا وإما علينا

فالرجلُ الموفقُ السعيد من نظر في هذه الحياة وعرف حقها وقدرها فهي والله حياةُ طالما أبكت اناسً فما جفت دموعهم، وطالما أضحكت اناسً فما رُدت عليهم ضحكاتِهم ولا سرورُهم:



الحياة أحبتي في الله جعلها الله ابتلاء واختبارا، وامتحاناً تظهر فيه حقائقُ العباد ففائزٌ برحمةِ الله سعيد، ومحرومٌ من رضوانُ الله شقيٌ طريد.

كلُ ساعةٍ تعيشُها إما أن يكونَ اللهُ راضٍ عنك في هذه الساعةِ التي عشتها، وإما العكس والعياذُ بالله.

فإما أن تقربَك من الله وإما أن تبعدَك من الله، وقد تعيشُ لحظةً واحدةً من لحظاتِ حبِ الله وطاعةِ الله تُغفرُ بها سيئاتُ الحياة، وتُغفرُ بها ذنوبُ العُمر.

وقد تعيشُ لحظةُ واحدةٍ تتنكبُ فيها عن صراط الله وتبتعدُ فيها عن طاعة الله تكونُ سبباً في شقاء الإنسانِ حياتَهُ كلَها (نسأل الله السلامةَ والعافية).






وهذه الحياة فيها داعيان:

*داع إلى رحمة الله وداع إلى رضوان الله وداع إلى محبة الله.

*وأما الداعي الثاني فهو داع إلى ضدِ ذلك.



شهوةُ أمارةُ بالسوء، أو نزوة داعية إلى خاتمة سوء، والإنسانُ قد يعيشُ لحظةً من حياته يبكي فيها بكاء الندم على التفريطِ في جنبِ ربه يبدلُ الله في ذلك البكاءِ سيئاتهِ حسنات.

وكم من أناسٍ أذنبوا وكم من أناس أساءوا وكم من أناس ابتعدوا وطالما اغتربوا عن ربهم فكانوا بعيدين عن رحمةِ الله غريـبين عن رضوانِ الله وجاءتهم تلك الساعةُ واللحظة وهي التي نعنيها بالحياة الطيبة لكي تراقَ منهم دمعةُ الندم، ولكي يلتهب في القلب داعِ الألم فيحسُ الانسانُ انه قد طالت عن الله غربتُه، وقد طالت عن الله غيبته لكي
يقولَ إني تائبٌ إلى الله منيبٌ إلى رحمة الله ورضوانه.




وهذه الساعة هي الساعة التي هي مفتاحُ السعادةِ للإنسان ساعةُ الندم.



وكما يقولُ العلماء إن الإنسان قد يذنبُ ذنوباً كثيرة ولكن إذا صدق ندمه وصدقت توبتُه بدل الله سيئاتهِ حسنات فأصبحت حياته طيبةً بطيب ذلك الندم وبصدق ما يجده في نفسهِ من الشجى والألم.




ونسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يحي في قلوبِنا هذا الداعي إلى رحمته وهذا الألم الذي نحسه من التفريط في جنبه.






_______________________________________________
~~ منتديا_________عبرة لجبال القنطرة__________ت~~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3ibra.ahlamontada.net
ziani15
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

ذكر الدلو عدد المساهمات : 107
تاريخ التسجيل : 30/10/2009
العمر : 23
الموقع : www.fifa.com
المزاج : normal

مُساهمةموضوع: رد: الحياةَ الطيبة‏   الخميس أكتوبر 28, 2010 10:13 am

tam
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى الجوزاء عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 23/10/2009
العمر : 24
الموقع : http://3ibra.ahlamontada.net
المزاج : مستانسة

مُساهمةموضوع: رد: الحياةَ الطيبة‏   الجمعة أكتوبر 29, 2010 6:30 am

merci

_______________________________________________
~~ منتديا_________عبرة لجبال القنطرة__________ت~~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3ibra.ahlamontada.net
 
الحياةَ الطيبة‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~~عبرة~~جبا__القنطرة__ل :: الشريعة الاسلامية :: مواضيع دينية-
انتقل الى: